منتدى مسافـي

منتدى مسافي موقع مسافي مسافي الفجيرة مسافي راس الخيمة دردشة مسافي اهل مسافي شباب مسافي


    العادات والتقاليد

    شاطر
    avatar
    ذيب مسافي

    مشرف



    ذكر
    عدد الرسائل : 102
    العمر : 27
    الهوايات : الرماية واليولة
    مـزاجــي ::: :
    جنسيتي ::: :
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 0
    تاريخ التسجيل : 20/01/2008

    a8 العادات والتقاليد

    مُساهمة من طرف ذيب مسافي في الخميس مارس 06, 2008 1:27 am

    الطبلة أم الذواري :
    " الطبلة أم الذواري " من أهم الحلي الفضية التي كانت المرأة الإماراتية تتقلدها حول عنقها وتتميز هذه الحلي بوجود " الطبلة " وهي الصندوق المستطيل الشكل الذي كان يستخدم سابقا لحفظ الآيات القرآنية التي يعدها " المطوع" لحفظ صاحبتها من العين والحسد ،والذواري هي الحراشف الفضية التي تتدلى منها المربعات الصغيرة في هذه الحلي


    الحيل بوالشوك :
    " الحيل " بشكل عام هو أسوارة عريضة من الذهب كاملة الاستدارة وجمعها

    (حيول ) وحيل بو الشوك نوع من أنواع ( الحيول) سمي بذلك لوجود بروزات على سطحه تشبه الشوك في شكلها تتلو بعضها بعضاً بشكل أفقي ،في صف واحد ،كما يعلو الشوك صف أو صفين من البروزات الصغيرة أو أكثر من دائرية الشكل ومن الأسفل أيضا .حيل بوالشوك يقفل ويفتح بوساطة قفل يشبه عود الكبريت يتخلل ثنيتين صغيرتين من كلا الجانبين ليمسك بهما بإحكام .ويعد حيل بوالشوك من أبرز وأجمل القطع الذهبية التي ارتدتها المرأة الإماراتية ،وهو من أساسيات زينة العروس في يوم عرسها


    مرية قرظ الهيل :
    ( المراري ) جمع مرية وهي سلسلة تلبس في الرقبة ولها أنواع وأشكال مختلفة ومرية قرظ الهيل أهمها وأبرزها شكلاً وأكثرها انتشاراً .وقد أطلق عليها هذا الاسم نسبة للتشابه بين مفرداتها وحب الهيل ،حيث تتسلسل الحبات في عقد منظوم وتأتي في منتصفه حبة هيل كبيرة يكون موضعها على الصدر

    الملتف:
    ( الملتف ) عبارة عن أسورة عريضة مفتوحة من أحد الجانبين تتميز هذه الأسورة بالنقوش الدقيقة والزخارف والرسومات ،ولها مفتاح لقفلها على اليد ويعد الملتف من أقدم الحلي الفضية التي لبستها المرأة الإماراتية

    الغشوة :
    يقول الشاعر سالم الجمري

    بي غرنجي يضفي غشاه

    وايميل في ثياب المساويد

    الغشوة هي ( الشيلة التي تغطي بها المرأة وجهها ،وهي قطعة مستطيلة من القماش الرقيق المصنوع من القطن أو الحرير ،توضع فوق الوجه مباشرة بعد أن تقوم المرأة بارتداء الشيلة يلفها على رأسها فإما أن تكون الغشوة من "شيلة " منفصلة عن " الشيلة التي تلف على الرأس ،وإما أن تكون من الشيلة نفسها بعد أن تلفها المرأة على رأسها فتأخذ طرفها المتدلي فتغطي به وجهها والغرض من ارتداء الغشوة هو التعفف والاحتشام كي لا يرى الغريب عن الأسرة وجهها ؛فحتى النسوة اللاتي يرتدين ( البرقع ) على وجوههن ،يضعن الغشوة أيضا من فوقه لإخفاء الوجه تماما وكانت النسوة لا يخرجن بالغشوة " الرهيفة " أي الرقيقة جداً التي تطهر معالم الوجه ،لأن ذلك لافت للأنظار ،وهذا ما كن يجتنبنه دائما عند الخروج من البيت الذي يكون غالباً في أضيق الحدود وعند وصولها إلى البيت الذي تقصده تقوم قبل السلام على المرأة التي تقابلها برفع الغشوة وثنيها لتبقى على الرأس فوق العباءة ،وعندما تهم بالخروج تسدلها على وجهها ثانية .


    المرتعشة :
    تعد المرتعشة من ابرز حلي العنق والصدر معاً ،وقد ارتدت المرأة الإماراتية المرتعشة المصنوعة من الذهب الخالص ،وكذلك المرتعشة الفضية . تنقسم المرتعشة إلى مربعات صغيرة مرصوصة بشكل أفقي تلف العنق بأكمله وهي مرصعة في منتصف كل مربع بالأحجار الكريمة ، تتدلى من المربعات سلاسل طولية تنتهي بحبيبات من الأحجار الكريمة أو( القماش ) أو اللؤلؤ الطبيعي وقطع صغيرة على شكل لوزي أو هلالي .. تختلف ( المرتعشات ) في الطول ،فهناك ما يصل منها إلى موضع الحزام عند المرأة ،ومنها ما يمتد إلى شبر واحد فقط ،حسب استطاعة المرأة المادية وكذلك يكمن الاختلاف في أن هناك مرتعشات تكون سلاسل حرة الحركة ومنها ما تشبك سلاسلها بخيوط ذهبية لتظهر كأنها قطعة واحدة . وتربط المرتعشة من خلف العنق بخيوط حمر


    المزري بوقليم :
    ( المزري ) قماش خاص تنشر فيه نقوش أو خطوط أو زخارف من الزري ومنه جاءت التسمية . والزري هو التطريز بالخيوط الذهبية أو الفضية ،إلا أنه يكون من الأصل القماش ..وقد كان يستورد على حاله من الهند وغالباً وإيران وباكستان على هيئة "طوق" يقص منها البائع ب"الوار " أي المتر والمزري من أرفع وأجمل القطع القماشية التي كانت ترتديها النسوة إلا أنه كان غير متوافر كثيراً وباهظ الثمن ومن المزري تصنع " كندورة " العرس و" كنادير " المناسبات إذ تشتري المرأة القطعة الخام ثم تبدأ بتطريزها على الصدر والأكمام بألوان متناسبة مع نقوش وألوان القطعة يطلق على القماش ذو التخطيط الطولي ( بوقليم ) و" المرزي بوقليم " هو القماش المخطط طوليا بخيوط الزري الذهبية


    المرية أم المشاخص :
    من أهم أنواع المراري المرية أم المشاخص ؛ وهي قلادة تتوسطها قطعة دائرية أو بيضاوية كبيرة منقوشة بزخارف صغيرة وحروف وكلمات وأرقام وعلى جانبي السلسلة ليرات فضية أو ذهبية وهي عملات قديمة ترجع إلى أيام العصر العثماني يختلف عددها من مرية إلى أخرى ..إلا أن معظمها تتدلى منها 6عملات على حسب طول المرية وسعرها ،وهي قلادة قديمة يرجع تاريخها إلى القرن السادس عشر وغالباً ما تصنع من الفضة الخالصة وتنفس عليها كلمات حروف وأرقام تسجل تاريخها


    الطاسة:
    أدركت المرأة الإماراتية أهمية تزين الرأس بالحلي الذهبية والفضية ،فكان لزاماً على الصاغة تحقيق رغبتها في صنع قطع ذات قيمة فنية واجتماعية جميلة ك " الطاسة" والطاسة نوع من الحلي ذات قاعدة أساسية دائرية الشكل ثقيلة الوزن تثبت على الرأس وبها نقوش وزخارف مرصعة بالأحجار الكريمة تتدلى منها سلاسل (سراريح ) ،اثنتان من الجانبين وواحدة من الخلف وواحدة قصيرة تغطي الجانبين يتدلى منها هلال يقع بين الحاجبين غالباً . تنتهي السلاسل بقطع صغيرة على شكل لوزي أو هلالي مرصعة باللؤلؤ والأحجار الكريمة ،تلبس الطاسة بعد تسريح الشعر وتركه مسدلاً كما تسرح غرة الشعر على طريقة ( النثرة ) بحيث تغطي الجبهة إلى الجانبين ،تعد الطاسة من أغلى القطع الذهبية سعراً بسبب وزنها الذي يصل إلى 700 غر ام من الذهب الخالص ،وهي قطعة أساسية لزينة العروس


    الحيول:
    يقول الشاعر راشد الخضر

    سرسل عنه يا طير سرسال

    بو معصمين وجيد وحيول

    ظبي ربا في بارد وظلال

    بالسيدسي في خدره إيول

    الحيول جمع (حيل ) وهي كلمة عربية فصيحة أصلها ( حجل )،وحولت الجيم فيها إلى ياء كما هو دارج في معظم مفردات اللهجة الإماراتية والخليجية عامة والحيول أساور ذهبية أو فضية خالية من الزخرفة البارزة ،تنقش عليها خطوط متعرجة أو نقاط دقيقة جداً يصل عرضها في المتوسط إلى واحد سنتمتر أو أقل ،وهي أساور رفيعة ،تلبسها المرأة في يدها من وقت إلى آخر وأحيانا بصورة دائمة فلا تخلعها إلا إذا ضاقت عليها أو أرادت استبدالها ،وقد يصل عدد الحيول في اليد الواحدة إلى 12حيلاً


    الكف:
    يعد الكف من أهم حلي اليد الذهبية التقليدية التي تزينت بها المرأة الإماراتية ،وهو زينة تشمل الأصابع الكف ،ومن هنا جاءت التسمية ،والكف عبارة عن خمسة خواتم من الذهب الخالص متصلة بسلاسل ذات أشكال مختلفة من كف لآخر ،في نقوشها وزخارفها ، مضافة إلى سوار يلبس في معصم اليد ..ومروراً بقطعة ذهبية كبيرة تتوسط السلاسل وتغطي الكف من الخلف بشكل هندسي كبير، أو بأشكال تشبه الورود أو النباتات ويكون الكف غالباً مرصعاً بالأحجار الكريمة كالفيروز والزمرد ،وهو من أهم ما تتزين به العروس يوم عرسها ؛ فبعد أن تخصب يديها بالحناء لتكسب اللون الأحمر الغامق ،تقوم بلبس الكفوف (جمع كف ) في يديها الاثنتين إضافة إلى باقي قطع الذهب المحلية التقليدية


    الخلاخيل:
    النسوة في السابق كن يلبسن الخلاخيل لتزين أقدمهن وكانت الخلاخيل في الغالب تصنع من الفضة الخالصة أو من الذهب . كما كانت نوعين :الأول تتدلى منه حبيبات كروية تحدث صوتاً لدى المسير يشبه رنين الجرس ،والآخر يزين بالنقوش والزخارف الدقيقة ويكون أعرض من الأول وله مفتاح لفتحه عند وضعه وخلعه .والنوع الثاني ذو الأجراس مخصص للصغيرات . أما النسوة الكبار فكن يفضلن النوع الآخر لكي لا يحدث صوتاً عند التنقل خارج المنزل فيلفت الانتباه ..ومع هذا فقد كان النوع الأول يستعمل داخل المنزل فقط

    الخوار بوكازوه :
    تخوير ( الكندورة ) أو "الثوب" هو تطريزها ونقشها بنقوش تضفي لمسة جمال على الثوب كانت المرأة تمتلك عدداً قليلاً من ( الكنادير المخورة ) نتيجة شظف العيش وقلة المادة سابقاً ؛ فقد كانت المرأة تدخر (كنادير المخورة ) للمناسبات الاجتماعية ، حيث يتم التوير قبل خياطة ( الكندورة ) باستخدام ( الزري ) الدهبي أو الفضي أو كليهما معاً . وإضافة خيوط ( البرسيم ) بلون الكندورة نفسها ،إلا أن الزري الذهبي كان أكثر انتشاراً لأنه أصل معنى الزري ،وكانت مهارة تخير الثياب لا تمتلكها جميع النساء إذ كانت النساء الماهرات يقصدن الأخريات لتخوير ثيابهن ودفع النقود مقابل الخوار وقد اشتهرت مجموعة من النقوش منها خوار ( بوكازوه ) وهو خوار الذي يكون على شكل حبة الكازو ،أو "الكاجو" تماماً حيث تنتشر (كازوات ) على الرقبة واليد في مجموعات متقاربة يصل بينها الزري الذهبي .ويعد هذا النوع من الخوار من أفخر الأنواع سابقاً


    كندورة وثوب العيد :
    كانت ملابس العيد تحضر مسبقا قبل حلوله بأيام ،وقد كانت الكندورة ( العربية ) والثوب هما الزي الرسمي للمرأة الإماراتية في الأعياد والمناسبات الاجتماعية ..تقوم المرأة بانتقاء وشراء القماش وغالباً ما يكون من الحرير الطبيعي الفاخر الذي كان يجلب من الهند أما الألوان فقد كانت في الغالب منحصرة في اللون الأحمر ومشتقاته والأخضر كانت خياطة الكندورة بسيطة وتقليدية وتسمى "خياطة عربية " بحيث يكون شكل الكندورة النهائي عبارة عن مستطيل رفيع طويل في الوسط ،ويحف به مستطيلان صغيران للجوانب ،وينفذ التطريز على الصدر والأكمام قبل وصول القطع باستخدام الخيوط الفضية والذهبية من "الزري و" التلي " و" التريسم " بألوانه الزاهية .ثم يصمم الثوب إما من القماش نفسه ،أو من قماش شفاف بلون زاه ،يلبس فوق الكندورة ،ويكون التطريز على الصدر فقط ،وتكون فتحته واسعة بحيث يظهر تطريز الكندورة من تحته عند ارتداء المرأة له


    المشموم :


    يقول صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان :

    سلام معطر بورد ومشموم عليك يا حلو الصبا والتصابي

    تتمتع المرأة الخليجية بذائقة خاصة تجاه استعمال العطور وخصوصاً أنها كانت تستخلصه بنفسها منفقة عليه القليل من المال ،والكثير من الوقت والجهد لتضمن جودته ،وتحصل على مزيج على يلائم ذوقها . والمشموم من أهم النباتات العطرية التي استعانت بها المرأة الخليجية لصنع خلطات عطورها أو استخراج عطر خالص . لقد جرت العادة أن تحشى الوسائد سابقا بالمشموم الذي يكسب الوسادة والغرفة كلها رائحة طيبة . يقول الشاعر راشد الخضر :

    الدال دمع العين بل الوسادي

    ولو بنبت المشموم لي في الوسادي

    كان انبتت الافنان باطن وسادي

    من زود جري العين مما بلاني

    كانت النسوة يفصلن أوراق المشموم عن "عوده " ثم يضعنها في وعاء عميق بعد غسلها وتجفيفها ،وترش عليها العطور الأخرى كالمسك والعنبر والورد والزعفران والصندل والزباد ،ويتم توزيعها في البيت كله ،وتحت السرائر في الغرف ،فتظل رائحة البيت عابقة بالطيب لمدة أسبوع ،ثم تعيد المرأة الكرة ثانية إن شاءت . ولقد استعملت المرأة سابقاً المشموم ذا الأوراق الكبيرة ل " شكة " باستخدام الإبرة الصغيرة ،تعليقه في الضفائر ،كما كانت تعلقه كقلادة ،أو تضعه في الرأس بعد تضفيره وعمل ما يسمى ب" العجفة " لتعطير الشعر. وقد جرت العادة أن تشتري المرأة المشموم قبل عودة زوجها من رحلة الغوص


    مرش ماء الورد :
    ماء الورد هو ماء الذي يفصل عن دهن الورد بعد إجراء عملية تقطير دهن الورد الخالص ، حيث تجمع ملايين الورود لتقطيرها استخلاص دهن الورد منها ،وتتم العملية يغمر الورود في الماء ،ثم غليها ، ثم تبخير الماء وتكثيفه لينساب بعدها على هيئة قطرات من الماء والزيت يتجمع الزيت في الأعلى فيعطينا دهن الورد الخالص غالي الثمن ،وبينما يتجمع ماء الورد في الأسفل ليعطينا الماء ذا الرائحة العطرة الذي تملأ به " المراش جمع "مرش " لرش ماء الورد . والمرش قارورة معدنية طويلة العنق تعلوها سدادة ذات فتحات صغيرة لرش ماء الورد والمعروف عند تقديم العطور العربية للضيف لا بد من وجود " المدخن " أن المبخرة و" العود " و" مرش ماء الورد " معها . ولأن لون الماء شفاف لا يترك أثراً على الثياب نظراً لعدم وجود الزعفران والعطور الأخرى ذات الألوان ،كالأصفر وتدرجاته أو البني وتدرجاته ،فهو مثالي لاستخدام المرش لتعطير الفراش في البيت أفضل أنواع ماء الورد ما كان يجلب من إيران سابقاً وأفضل دهن للورد الهندي أما الآن فماء الورد الطائفي هو الأفضل والأجود والأغلى سعرا
    ً
    ا الزبـــــــــــاد:

    يقول الشاعر سعيد الهاملي

    يا بن سبت الهبايب لمهفه يت الزباد اعبور

    عن وصلهم هب تايب لاعفه بقطع ابحور

    يعد الزباد من أبرز العطور المستخدمة لتعطير النحر والرقبة والخد كما يوضع وراء الأذن ويدهن به الشعر لاكسابه اللمعان والرائحة الطيبة والزباد ضرورية لتعطير ( العروس ) يوم زفافها ممزوجاً بالزعفران ،فيكتسب جانباً الرقبة وتحت الأذن اللون البرتقالي نتيجة تعطيره بالزباد والزعفران والزباد سائل دهني عطري مصدره حيوان يشبه القط يعيش في الهند وشرق أسيا وأفريقيا . ويعد الزباد أحد المواد المهمة جداً في صناعة العطور العربية التقليدية القديمة مثل المخمرية والمخلط ،لأنه فضلاً عن رائحته العطرة ،يستخدم لتثبيت وتركيز روائح العطور الأخرى .وقد انتشر استخدامه بين النساء في دولة الإمارات العربية المتحدة والخليج باستعماله خالصا أو بمزجه مع عطور أخرى . يحفظ الزباد في " لوقه " خاصة به وهي عبارة عن قارورة زجاجية مستديرة الشكل خاصة يحفظ الزباد ذات فتحة واسعة قليلا ؛ وذلك لأنه يكون على هيئة كتل زيتية عند استخلاصه


    اليــــــــــــاس:
    نبات عطري ينمو في دولة الإمارات العربية المتحدة وخاصة بين اشجار النخيل حيث تجمع أوراقه وتغسل ثم تطحن لتعطينا مادة دهنية ،تقوي جذور الشعر وتطيله وتمنع تساقطه ، كما تزيده سوادا وقد عرفت المرأة الإماراتية نبات " الياس "منذ القدم حيث أدخلته في " البظاعة" وهي خلطة من الورد والياس والنباتات الطبيعية المقوية المعطرة للشعر ، كانت المرأة تضعها على رأسها في تسريحة تدعى "شنجي " يجدل فيها الشعر إلى جديلتين محشوتين بخلطة " البظاعة" ثم ترفع إلى الرأس وفق طريقة خاصة لتثبيت الشعر كله على طرفي الرأس والخلف وقد استخدم مسحوق الياس الناعم سابقاً بخلطة معل عصير الليمون لعلاج حالات المغص واضطرابات المعدة


    الزعفــــــــــران :


    يقول الشيخ خليفة بن شخبوط آل نهيان

    الزعفران أنواعه والعنبر المسحوق

    سايل على الدراعه عند اوهيات الدوق

    يقول الشاعر سالم بن فارس المزروعي :

    الزعفران الفايح

    ليينشري بنقود
    شروي دم الذبانح

    نضحه على لخدود

    للزعفران أهمية بالغة لدى صانعي خلطات العطور العربية ،حيث يدخل الزعفران في جميع الخلطات الشعبية للعطور الشائعة كل " المخلط " بأنواعه و" المخمرية" ..كما يدخل في تركيبة " الدخون " أي البخور . وقد شاع استخدامه خالصاً بعد استخلاص رائحته ولونه من شعيراته الرقيقة كعطر للشعر والرقبة والجسم ،وقد كان الشعراء سابقاً يتغنون بالزعفران الذي يعطر ويصبغ الرقبة والخدود باللون البرتقالي.



    avatar
    عيوون مسافي
    عضو متألق
    عضو متألق

    انثى
    عدد الرسائل : 742
    العمر : 29
    مـزاجــي ::: :
    جنسيتي ::: :
    هوايـتـي ::: :
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 0
    تاريخ التسجيل : 10/04/2008

    a8 رد: العادات والتقاليد

    مُساهمة من طرف عيوون مسافي في السبت أبريل 19, 2008 11:41 pm

    يسعدنيييييييي إني اكوون أول وحده ترد ع موضووعك
    معلووووووووووووووووووووووووماات في غااااااااااااااااااااااااااااية الروووعة
    وانت اروووع يااااذيب مساااااافي ع الطرح الجميييييييييييييييييل
    وييسلموووووووووووووووووووووووووووووووووو
    ونترقب يديدك
    avatar
    المحرزي
    عضو مشارك
    عضو مشارك

    ذكر
    عدد الرسائل : 61
    العمر : 33
    مـزاجــي ::: :
    السٌّمعَة : 0
    نقاط : 3
    تاريخ التسجيل : 12/04/2008

    a8 رد: العادات والتقاليد

    مُساهمة من طرف المحرزي في الإثنين أبريل 28, 2008 7:06 am

    عيوون مسافي كتب:يسعدنيييييييي إني اكوون أول وحده ترد ع موضووعك
    معلووووووووووووووووووووووووماات في غااااااااااااااااااااااااااااية الروووعة
    وانت اروووع يااااذيب مساااااافي ع الطرح الجميييييييييييييييييل
    وييسلموووووووووووووووووووووووووووووووووو
    ونترقب يديدك

    ترى الموضوع ناقلنه بعد كيف معلوماته
    عيزنا من انعلم

    قولي مشكور على النقل الرائع خخخخخخخخخخخخخ

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس نوفمبر 23, 2017 8:47 pm